مهندس اشرف جابر فتح الله
اهلابكم فى منتداى مهندس اشرف جابر نرجو التسجيل وقضاء امتع الاوقات


مهندس اشرف جابر فتح الله منتدى تعليمى ترفيهى ومنوعات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مايو 2012 1 الطماطـم. من أول السطر وحتى نضج المحصول المصدر: المجلة الزراعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اشرف جابر فتح الله
مشرف


المساهمات : 4559
تاريخ التسجيل : 07/02/2012
العمر : 50

مُساهمةموضوع: مايو 2012 1 الطماطـم. من أول السطر وحتى نضج المحصول المصدر: المجلة الزراعية    الثلاثاء يناير 07, 2014 6:24 pm




الطماطـم. من أول السطر وحتى نضج المحصول
المصدر: المجلة الزراعية
بقلم:   د/ رمضان محمد فراج



لارتفاع أهميتها الغذائية والاقتصادية وحلولها ضيفاً على كل البيوت المصرية، تنتشر زراعة الطماطم وتجد رواجاً لدى اغلب المزارعين فقد بلغت المساحة المزروعة منها فى 2008 نحو 572 الف فدان فى العروات المختلفة ليبلغ الانتاج الكلى منها حوالى 9 ملايين طن.
يسعى مزارع الطماطم لزيادة إنتاجية محصوله وتحسين صفاته ليصبح صالحاً للتسويق المحلى والخارجى وهذا ما يتطلب أتباع دورة زراعية ثلاثية تتعاقب فيها المحاصيل المجهدة كالطماطم مع المحاصيل البقولية التى تحسن خواص التربة مما يقلل من انتشار الآفات لعدم تكرار زراعة العائل المفضل للآفة لمدة طويلة كذلك يحرص المزارع على اختيار التربة المناسبة سواء فى المشاتل أو فى الأرض المستديمة بحيث تكون خصبة وخالية من الآفات وجيدة الصرف ويفضل تحليل التربة لمعرفة أنواع وكميات العناصر الغذائية الموجودة بها ودرجة حموضتها وملوحتها، كما يفضل الاعتماد على عمليات الحرث العميق (نحو 30 سم) بشكل متكرر ومتعامد حتى يمكن التخلص من أفات التربة وبعد ذلك تجرى عمليات التسوية والتخطيط مما يساعد على الإنبات الجيد المنتظم، ومن ناحية أخرى يجب الاهتمام بالزراعة فى الموعد المناسب الذى يتوقف على نوع الصنف المزروع ويتم اختيار الأصناف التى تتوافر فيها بعض المميزات مثل القدرة على تحمل الحرارة المنخفضة أو المرتفعة والقدرة على تحمل ملوحة التربة ومياه الرى ومقاومة الآفات والنضج المبكر ولأن الطماطم من المحاصيل المجهدة للتربة فهى عادة ما تحتاج إلى كميات كبيرة من الأسمدة حيث تتم إضافة الأسمدة العضوية المتحللة إلى المشاتل قبل شهر من الزراعة مع الخلط الجيد للتربة ثم إجراء عمليات الرى والعزيق والتسوية ويلاحظ أن إضافة الأسمدة الازوتية والفوسفاتية والبوتاسية إلى الأرض المستديمة يعتمد على نوعية التربة "رملية أو صفراء أو طينية" وتوقيت الزراعة ويراعى ضرورة زيادة معدلات التسميد فى الأصناف ذات النمو الخضرى القوى وغزيرة العقد والاثمار وتتطلب زيادة كفاءة التسميد استخدام أسمدة سريعة الذوبان والامتصاص بواسطة النباتات، وخالية من العناصر الضارة كالصوديوم والكلور، وتجرى عمليات التسميد فى الصباح وقبل الغروب أما عمليات الرى والصرف فيجب أن يراعى انتظامها لضمان تهوية التربة وفى المشاتل يتم التخلص من المياه المكثفة على السطح السفلى للبلاستيك عن طريقة كشف الغطاء فى الصباح ثم إعادة التغطية فى المساء بينما تجب زيادة كميات مياه الرى فى الأراضى المستديمة عند زيادة النمو الخضرى حتى يتم الوصول إلى طور التزهير.
بداية سليمة
يعتمد نجاح محصول الطماطم على إنتاج شتلات قوية سليمة خالية من الأمراض وهذا ما يحتم ضرورة اختيار مشتل ذي تربة خصبة جيدة التهوية وخالية من الآفات وعادة يلزم لزراعة فدان حوالى نصف قيراط شتلات وهو ما يتطلب 125 ـ 200 جم بذرة حسب قوة نمو المجموع الخضرى للصنف المزروع بينما تجب زراعة بذور الهجن فى بيئة البيتموس المخصب فى صوانى بنحو 30 ـ 50 جم بذرة تبعاً لنوع الهجن وتحتاج زراعة الفدان الواحد نحو 10 ـ 20 ألف شتلة حسب طبيعة نمو المجموع الخضرى للصنف المزروع، ويعتمد نجاح زراعة الطماطم فى العروة الصيفى المبكرة "أكتوبر - نوفمبر" على زراعة الشتلات تحت الأغطية البلاستيكية أو فى الصوب للوقاية من البرد خلا أشهر الشتاء مع إجراء التهوية عند دفء الجو ويمكن تغطية الشتلات بقش الأرز عند موجات البرد أو عند الغروب فى الشتاء أما فى العروة النيلى فتتم تغطية المشاتل بالشاش أو الاجريل للحماية من الذبابة البيضاء وبالتالى الوقاية من الأمراض الفيروسية مثل تجعد وتبرقش واصفرار الأوراق وفى المشاتل يتم التعفير بطبقة رقيقة من الكبريت عند ظهور 2 ـ 3 أوراق حقيقية وفى الحقول المفتوحة تجب حماية النبات خلال الشتاء من الصقيع عن طريق إقامة زرائب من البوص فى الجهة البحرية للحقول المكشوفة والزراعة المحملة مع الفول
مكافحة الآفات
تتعرض زراعات الطماطم خلال فترات نموها للعديد من الآفات مثل (فراشة الدودة القارضة، الحفار، المن، التربس، الجاسيد، دودة ورق القطن دودة ثمار الطماطم وفراشة درنات البطاطس والذبابة البيضاء بالإضافة إلى الاكاروس "العنكبوت الأحمر" ويتطلب نجاح المكافحة اتباع برنامج متكامل يشمل الطرق الزراعية التى تتمثل فى الحرث للتربة وإزالة الحشائش ومخلفات المحصول السابق والنباتات المصابة واتباع دورة زراعية وزراعة أصناف مقاومة وتسميد متوازن بالاضافة الى الاعتماد على طرق المكافحة الميكانيكية وتتمثل فى عمليات التغطية الجيدة فى المشاتل والنموات الحديثة واستخدام المصائد أما الطرق الحيوية فتعتمد على نشر الأعداء الحيوية فى الحقول مثل (مفترسات أبوالعيد وأسد المن وبق الازهار والتربس المفترس والاكاروسات المفترسة والعناكب الحقيقية بالاضافة إلى طفيليات التريكوجراما وانكارسيا مع تطبيق المبيدات الحيوية مثل (اجرين، بيوفلاى، فيرمتيك، فابكومك، أشوك) ويمكن اللجوء الى المبيدات الكيميائية عند الحد الاقتصادى الحرج للاصابة ويشترط فى هذه الحالة استخدام مبيد مناسب بالجرعة الموصى بها وتناوب المبيدات المستخدمة وإجراء عمليات الرش عند الغروب وإيقاف الرش عند هبوب الرياح أو توقع سقوط الأمطار خلال ساعات قليلة الإضافة إلى توفر نسبة رطوبة كافية فى التربة وإيقاف الرش الوقائى عند عقد 50% من ثمار الطماطم ومراعاة فترة الأمان لكل مبيد وهى الفترة بين آخر معاملة وجمع المحصول مع استخدام مبيدات ذات فترة أمان منخفضة علي محاصيل الخضر تتراوح ما بين 3 ـ 7 أيام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ashrafgaper.forumegypt.net
 
مايو 2012 1 الطماطـم. من أول السطر وحتى نضج المحصول المصدر: المجلة الزراعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ماذا سيحدث في عام 2012
» صور x صور 2012
» شركة Adidas تعلن كرة نهائي دوري أبطال أوروبا 2011 \ 2012
» اهداف مباراة ألمانيا و تركيا :: تصفيات الأمم الأوروبية 2012
» القيامة الصغرى 2012

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مهندس اشرف جابر فتح الله :: المنتديات :: خاص بالمزارعين-
انتقل الى: